Preppr helps Businesses on Instagram to Schedule and Auto-post.
Learn More
Preppr helps Businesses on Instagram to Schedule and Auto-post. Learn More
x
humansofmorocco's  Instagram Profile

Humans Of Morocco

@humansofmorocco

Add to circle
  • Grid
  • List
  • Columns
  • Small
  • Medium
  • Large
- " إيلا سولتك على الريحة اللي كتفكرك بالصغر تقدر تجاوب بريحة كسكس و لا الشفنج و لا لاباني، أما أنا الريحة اللي كتمثل طفولتي هي ريحة دانون و البصلة و البيض اللي كانو كايديرو ليا فشعري. قصتي بحال قصة البطة السوداء اللي مكتشبه ل تا واحد ف خوتها، تزاديت مختلفة بزاف على عائلتي.. كلهم كانو زايدين ف الوزن و شعرهم رطب و أنا كنت بحال الوقيدة و شعري ‘حرش’. بقوة ماكنت مختلفة عليهم صغري كامل وانا كنت شاكة بيلا والديا غي مربييني، خاصة أنني حتا تزاديت عاد قررات العائلة أنني أنا و اختي نعيشو عند جدي.. عياو مايوريوني فالتصاور و يأكدو ليا أنهم بصح والديا و عمرني قدرت نتيق. و حيت ماكنتش كانحمل شعري كانو ديما كيضربو ليا الواحد، هوما كانو كيحاولو زعما غير يعاونوني و لكن كانو عاد كيزيدو يأكدو ليا بيلا شعري خيب و ماخاصش يطوال. فواحد الوقيتة كان عندي أمل فالمدرسة أنها تبدل حياتي وتنقص دوك الأحاسيس و لكن هي عاد مازادت سقاتها. مني دخلت نقرا مالقيت حتا بنت كتشبه ليا و لو شوية، كلهم كانو كيديرو الجرادي د الفيليلات فراسهم و كيعجبهم الغوز، و أنا ديك البنت اللي ديما مقرعة، ماكتحملش باربي و مابقا ليها غا شوية و توصل للأستاذة فالطول. دوك المقارنات و الهضرة اللي كنت كنسمع كانت كتخنقني، كنت كنهرب من القسم بحجة أنني حفظت داكشي اللي كيقولو و طلع ليا فراسي و لكن فالحقيقة كنت كنهرب من واحد العالم اللي عمرني حسيت براسي كننتمي ليه. كبرت و الهضرة بدات كتزاد و طلبت من ماما تخلي ليا شعري يطوال شوية، تما بدا العذاب د بصح. فبلاصت مانوض ندير بونضو فوق ديك جوج الزغبات اللي فراسي و نمشي للمدرسة و لا خاص نبكي كل صباح باش تمشط ليا ماما شعري قبل مانخرج. باش نتهنا من داك العذاب قررت أنني ندير الحجاب وانا عندي 8 سنين، والديا رفضو فاللول ولكن تعكست و قلت ليهم راني مقتنعة الله يسمح ليا. واحد النهار وانا كنقرا فالكوليج، كنت كنبدل الزيف فالفيستيير من بعد الرياضة، حتا كنسمع واحد السقييل تبعوه شي ضحكات فشكل، من بعد غانفهم بيلا را هادوك غي ردات الفعل د أي واحد ايلا شاف شعري، لبست علي الزيف دغية و خرجت بالدموع ف عينيا. ولكن القصة ماسالاتش تم، البنات اللي شافو شعري مشاو قالوها للشعب كامل و ولات الإعدادية بحال الجحيم عندي، بعض المرات كانت كتوصل بيهم لدرجة كيسيفطو شي حد يجر ليا الزيف وسط الساحة و يغبر. الضغط كبر و مابقيتش قادة نصبر، حتى وصلات بيا أنني ندير محاولة انتحار فاشلة وانا بعمر 11 عام. ماما بدات كتلاحظ كيفاش وليت عوتاني معقدة من شعري و حاولات تبدل هادشي بالحصص د العذاب عند الكوافورة، بقاو كيرطبو ليا فشعري تا مابقيتش
- " إيلا سولتك على الريحة اللي كتفكرك بالصغر تقدر تجاوب بريحة كسكس و لا الشفنج و لا لاباني، أما أنا الريحة اللي كتمثل طفولتي هي ريحة دانون و البصلة و البيض اللي كانو كايديرو ليا فشعري. قصتي بحال قصة البطة السوداء اللي مكتشبه ل تا واحد ف خوتها، تزاديت مختلفة بزاف على عائلتي.. كلهم كانو زايدين ف الوزن و شعرهم رطب و أنا كنت بحال الوقيدة و شعري ‘حرش’. بقوة ماكنت مختلفة عليهم صغري كامل وانا كنت شاكة بيلا والديا غي مربييني، خاصة أنني حتا تزاديت عاد قررات العائلة أنني أنا و اختي نعيشو عند جدي.. عياو مايوريوني فالتصاور و يأكدو ليا أنهم بصح والديا و عمرني قدرت نتيق. و حيت ماكنتش كانحمل شعري كانو ديما كيضربو ليا الواحد، هوما كانو كيحاولو زعما غير يعاونوني و لكن كانو عاد كيزيدو يأكدو ليا بيلا شعري خيب و ماخاصش يطوال. فواحد الوقيتة كان عندي أمل فالمدرسة أنها تبدل حياتي وتنقص دوك الأحاسيس و لكن هي عاد مازادت سقاتها. مني دخلت نقرا مالقيت حتا بنت كتشبه ليا و لو شوية، كلهم كانو كيديرو الجرادي د الفيليلات فراسهم و كيعجبهم الغوز، و أنا ديك البنت اللي ديما مقرعة، ماكتحملش باربي و مابقا ليها غا شوية و توصل للأستاذة فالطول. دوك المقارنات و الهضرة اللي كنت كنسمع كانت كتخنقني، كنت كنهرب من القسم بحجة أنني حفظت داكشي اللي كيقولو و طلع ليا فراسي و لكن فالحقيقة كنت كنهرب من واحد العالم اللي عمرني حسيت براسي كننتمي ليه. كبرت و الهضرة بدات كتزاد و طلبت من ماما تخلي ليا شعري يطوال شوية، تما بدا العذاب د بصح. فبلاصت مانوض ندير بونضو فوق ديك جوج الزغبات اللي فراسي و نمشي للمدرسة و لا خاص نبكي كل صباح باش تمشط ليا ماما شعري قبل مانخرج. باش نتهنا من داك العذاب قررت أنني ندير الحجاب وانا عندي 8 سنين، والديا رفضو فاللول ولكن تعكست و قلت ليهم راني مقتنعة الله يسمح ليا. واحد النهار وانا كنقرا فالكوليج، كنت كنبدل الزيف فالفيستيير من بعد الرياضة، حتا كنسمع واحد السقييل تبعوه شي ضحكات فشكل، من بعد غانفهم بيلا را هادوك غي ردات الفعل د أي واحد ايلا شاف شعري، لبست علي الزيف دغية و خرجت بالدموع ف عينيا. ولكن القصة ماسالاتش تم، البنات اللي شافو شعري مشاو قالوها للشعب كامل و ولات الإعدادية بحال الجحيم عندي، بعض المرات كانت كتوصل بيهم لدرجة كيسيفطو شي حد يجر ليا الزيف وسط الساحة و يغبر. الضغط كبر و مابقيتش قادة نصبر، حتى وصلات بيا أنني ندير محاولة انتحار فاشلة وانا بعمر 11 عام. ماما بدات كتلاحظ كيفاش وليت عوتاني معقدة من شعري و حاولات تبدل هادشي بالحصص د العذاب عند الكوافورة، بقاو كيرطبو ليا فشعري تا مابقيتش
- " إيلا سولتك على الريحة اللي كتفكرك بالصغر تقدر تجاوب بريحة كسكس و لا الشفنج و لا لاباني، أما أنا الريحة اللي كتمثل طفولتي هي ريحة دانون و البصلة و البيض اللي كانو كايديرو ليا فشعري. قصتي بحال قصة البطة السوداء اللي مكتشبه ل تا واحد ف خوتها، تزاديت مختلفة بزاف على عائلتي.. كلهم كانو زايدين ف الوزن و شعرهم رطب و أنا كنت بحال الوقيدة و شعري ‘حرش’. بقوة ماكنت مختلفة عليهم صغري كامل وانا كنت شاكة بيلا والديا غي مربييني، خاصة أنني حتا تزاديت عاد قررات العائلة أنني أنا و اختي نعيشو عند جدي.. عياو مايوريوني فالتصاور و يأكدو ليا أنهم بصح والديا و عمرني قدرت نتيق. و حيت ماكنتش كانحمل شعري كانو ديما كيضربو ليا الواحد، هوما كانو كيحاولو زعما غير يعاونوني و لكن كانو عاد كيزيدو يأكدو ليا بيلا شعري خيب و ماخاصش يطوال. فواحد الوقيتة كان عندي أمل فالمدرسة أنها تبدل حياتي وتنقص دوك الأحاسيس و لكن هي عاد مازادت سقاتها. مني دخلت نقرا مالقيت حتا بنت كتشبه ليا و لو شوية، كلهم كانو كيديرو الجرادي د الفيليلات فراسهم و كيعجبهم الغوز، و أنا ديك البنت اللي ديما مقرعة، ماكتحملش باربي و مابقا ليها غا شوية و توصل للأستاذة فالطول. دوك المقارنات و الهضرة اللي كنت كنسمع كانت كتخنقني، كنت كنهرب من القسم بحجة أنني حفظت داكشي اللي كيقولو و طلع ليا فراسي و لكن فالحقيقة كنت كنهرب من واحد العالم اللي عمرني حسيت براسي كننتمي ليه. كبرت و الهضرة بدات كتزاد و طلبت من ماما تخلي ليا شعري يطوال شوية، تما بدا العذاب د بصح. فبلاصت مانوض ندير بونضو فوق ديك جوج الزغبات اللي فراسي و نمشي للمدرسة و لا خاص نبكي كل صباح باش تمشط ليا ماما شعري قبل مانخرج. باش نتهنا من داك العذاب قررت أنني ندير الحجاب وانا عندي 8 سنين، والديا رفضو فاللول ولكن تعكست و قلت ليهم راني مقتنعة الله يسمح ليا. واحد النهار وانا كنقرا فالكوليج، كنت كنبدل الزيف فالفيستيير من بعد الرياضة، حتا كنسمع واحد السقييل تبعوه شي ضحكات فشكل، من بعد غانفهم بيلا را هادوك غي ردات الفعل د أي واحد ايلا شاف شعري، لبست علي الزيف دغية و خرجت بالدموع ف عينيا. ولكن القصة ماسالاتش تم، البنات اللي شافو شعري مشاو قالوها للشعب كامل و ولات الإعدادية بحال الجحيم عندي، بعض المرات كانت كتوصل بيهم لدرجة كيسيفطو شي حد يجر ليا الزيف وسط الساحة و يغبر. الضغط كبر و مابقيتش قادة نصبر، حتى وصلات بيا أنني ندير محاولة انتحار فاشلة وانا بعمر 11 عام. ماما بدات كتلاحظ كيفاش وليت عوتاني معقدة من شعري و حاولات تبدل هادشي بالحصص د العذاب عند الكوافورة، بقاو كيرطبو ليا فشعري تا مابقيتش
- خلقت في أسرة فقيرة في الريف وأنا الكبير من بين خوتي... باش نسلك راسي و نوصل لجزء بسيط من الطموحات ديالي كان علينا نصبر بزاف .. بزاف بمعنى الكلمة. مجتمعنا طبقي بزاف، الغني عندو كل الوسائل باش يزيد يتغنى والفقير مسكين عندو الله. الوالدين ديالي عمرهم جلسو في طاولة المدرسة، حتى كبرو عاد تعلمو شوية القراءة والكتابة. المهم عاناو معانا بزاف باش حنا نقراو، واخا هوما معارفين والو في المدرسة وشنو هي الدراسة كانوا دائما كيبغيو يشوفوني فاتح كتاب وكنقرا ويأكدو عليا أن الطريق الوحيدة لي نقدار نسلك بها راسي وميدمروشي عليا الناس من بعد هي القراية حيت معندم لا ورث لا تجارة لا أراضي لا والو غير قوت اليوم. ولا مرة لمحولي أنني نخرج من الدراسة باش نتعاونو على الزمان.. فعلا كنت من المتفوقين في الابتدائي والماستر .. واخا التفوق ضمن المنظومة التعليمية غير تخربيق .. في الإعدادي والثانوي وفترات من الجامعة كنت عايش التيه والحيرة حيت ماكان لي يوجهني بصدق، الحاجة لي باقا في عقلي هي أنني كنت دائما كنهز معايا المقرر د الانجليزية واخا مندخولشي شي مواد، الحصة د الانجليزية معمري كنفلتا. في الصيف كنت دائما كندبر على شي خدمة كيف ما كانت، خدمت في القهاوي والمطاعم والبني ومواد البناء، وهاد الشي خلاني نعيش بزاف ديال التجارب لي كتفيدني دابا، زائد أنني كبرت وأنا معتمد على راسي ف كلشي لي نقدر عليه.. معمري قلت للوالد أرا باش نشري شي سروال.. النقص خلاني نركز على الأساسيات في الحياة. بزاف ديال الناس لي كيكونو قرابين مني كيوصفوني بأنني سلبي ومتشائم. تعلمت أنني نكون مسؤول على تصرفاتي وميهمني حتى واحد طالما أنا مقتنع بداك الشي لي كنآمن به. الصبر صعيب، لكن الثمار ديالو كتنسيك في كل الصعوبات. الشكر لله ثم لبعض الأشخاص لي ساعدوني باش نوصل لواحد من الأهداف ديالي، لي هو العمل كمترجم. حلم الطفولة حيت كنت كنترجم بين الدارجة والريفية، جاتني فرصة للعمل في الخارج والحمد لله دابا عايش ومعيش معايا.
- خلقت في أسرة فقيرة في الريف وأنا الكبير من بين خوتي... باش نسلك راسي و نوصل لجزء بسيط من الطموحات ديالي كان علينا نصبر بزاف .. بزاف بمعنى الكلمة. مجتمعنا طبقي بزاف، الغني عندو كل الوسائل باش يزيد يتغنى والفقير مسكين عندو الله. الوالدين ديالي عمرهم جلسو في طاولة المدرسة، حتى كبرو عاد تعلمو شوية القراءة والكتابة. المهم عاناو معانا بزاف باش حنا نقراو، واخا هوما معارفين والو في المدرسة وشنو هي الدراسة كانوا دائما كيبغيو يشوفوني فاتح كتاب وكنقرا ويأكدو عليا أن الطريق الوحيدة لي نقدار نسلك بها راسي وميدمروشي عليا الناس من بعد هي القراية حيت معندم لا ورث لا تجارة لا أراضي لا والو غير قوت اليوم. ولا مرة لمحولي أنني نخرج من الدراسة باش نتعاونو على الزمان.. فعلا كنت من المتفوقين في الابتدائي والماستر .. واخا التفوق ضمن المنظومة التعليمية غير تخربيق .. في الإعدادي والثانوي وفترات من الجامعة كنت عايش التيه والحيرة حيت ماكان لي يوجهني بصدق، الحاجة لي باقا في عقلي هي أنني كنت دائما كنهز معايا المقرر د الانجليزية واخا مندخولشي شي مواد، الحصة د الانجليزية معمري كنفلتا. في الصيف كنت دائما كندبر على شي خدمة كيف ما كانت، خدمت في القهاوي والمطاعم والبني ومواد البناء، وهاد الشي خلاني نعيش بزاف ديال التجارب لي كتفيدني دابا، زائد أنني كبرت وأنا معتمد على راسي ف كلشي لي نقدر عليه.. معمري قلت للوالد أرا باش نشري شي سروال.. النقص خلاني نركز على الأساسيات في الحياة. بزاف ديال الناس لي كيكونو قرابين مني كيوصفوني بأنني سلبي ومتشائم. تعلمت أنني نكون مسؤول على تصرفاتي وميهمني حتى واحد طالما أنا مقتنع بداك الشي لي كنآمن به. الصبر صعيب، لكن الثمار ديالو كتنسيك في كل الصعوبات. الشكر لله ثم لبعض الأشخاص لي ساعدوني باش نوصل لواحد من الأهداف ديالي، لي هو العمل كمترجم. حلم الطفولة حيت كنت كنترجم بين الدارجة والريفية، جاتني فرصة للعمل في الخارج والحمد لله دابا عايش ومعيش معايا.
- خلقت في أسرة فقيرة في الريف وأنا الكبير من بين خوتي... باش نسلك راسي و نوصل لجزء بسيط من الطموحات ديالي كان علينا نصبر بزاف .. بزاف بمعنى الكلمة. مجتمعنا طبقي بزاف، الغني عندو كل الوسائل باش يزيد يتغنى والفقير مسكين عندو الله. الوالدين ديالي عمرهم جلسو في طاولة المدرسة، حتى كبرو عاد تعلمو شوية القراءة والكتابة. المهم عاناو معانا بزاف باش حنا نقراو، واخا هوما معارفين والو في المدرسة وشنو هي الدراسة كانوا دائما كيبغيو يشوفوني فاتح كتاب وكنقرا ويأكدو عليا أن الطريق الوحيدة لي نقدار نسلك بها راسي وميدمروشي عليا الناس من بعد هي القراية حيت معندم لا ورث لا تجارة لا أراضي لا والو غير قوت اليوم. ولا مرة لمحولي أنني نخرج من الدراسة باش نتعاونو على الزمان.. فعلا كنت من المتفوقين في الابتدائي والماستر .. واخا التفوق ضمن المنظومة التعليمية غير تخربيق .. في الإعدادي والثانوي وفترات من الجامعة كنت عايش التيه والحيرة حيت ماكان لي يوجهني بصدق، الحاجة لي باقا في عقلي هي أنني كنت دائما كنهز معايا المقرر د الانجليزية واخا مندخولشي شي مواد، الحصة د الانجليزية معمري كنفلتا. في الصيف كنت دائما كندبر على شي خدمة كيف ما كانت، خدمت في القهاوي والمطاعم والبني ومواد البناء، وهاد الشي خلاني نعيش بزاف ديال التجارب لي كتفيدني دابا، زائد أنني كبرت وأنا معتمد على راسي ف كلشي لي نقدر عليه.. معمري قلت للوالد أرا باش نشري شي سروال.. النقص خلاني نركز على الأساسيات في الحياة. بزاف ديال الناس لي كيكونو قرابين مني كيوصفوني بأنني سلبي ومتشائم. تعلمت أنني نكون مسؤول على تصرفاتي وميهمني حتى واحد طالما أنا مقتنع بداك الشي لي كنآمن به. الصبر صعيب، لكن الثمار ديالو كتنسيك في كل الصعوبات. الشكر لله ثم لبعض الأشخاص لي ساعدوني باش نوصل لواحد من الأهداف ديالي، لي هو العمل كمترجم. حلم الطفولة حيت كنت كنترجم بين الدارجة والريفية، جاتني فرصة للعمل في الخارج والحمد لله دابا عايش ومعيش معايا.
- "فاش كتسمع على القصص ديال التضحية ماشي بحال فاش كتعيشها قدام عينيك ، نهار الوالد مرض وعرف بيلا الكلاوي ماتو ليه وخاصو يبدا يدير تصفية الدم ، اللي هي شي حاجة مكناش تنعرفوها شنو هي وعلاش كدار ، كولشي فالعائلة تأثر وبَقى فيه حيت واحد الشخص محبوب عند الجميع وتيدير الخاطر لكولشي ، المهم الوالد تقبل القضاء ديال الله وبدا الحصص ديالو وحتى حنا بدينا كنتعايشو مع المرض وتنفهموه واخا مابغاش يدخل ليه فراسو شي حاجة سميتها الريجيم ، دازت سنين صعيبة بزاف تنشوفو بأن اذا بقا الحال هكذا صعيب بنادم يقاوم بزاف خصوصا مع العناية اللي عندنا فمراكز التصفية والتعامل ديالهم مع المرضى ، الوالدة الله يطول فعمرها اقترحات باش تبرع ليه بكلوة وما گالتها لحتى واحد حتى خوتها مكانتش فخبارهم، حتى واحد مافراسو ... ما شي ساهلة واحد يعطيك عضو ديالو تعيش بيه ، فاش گالتها للوالد بكى ، وفرح وقال ممكن نرجع كيف كنت فالأول وتحمسنا كاملين وبدينا فإجراءات ما قبل العملية ، اللي كاتاخد اكثر من سنة ، تيدوزوك من عين الابرة ، شي تحاليل عمرك سمعتي بهم وباش تسربي راسك خاصك ديرهم فالكلينيك بالفلوس زيد التنقل للرباط الدار البيضاء وفاس للمركب الجامعي ، المهم الوالدة تكرفسات معه بزاف ، وحتى كيوصلو لمرحلة متقدمة وتعاود تخرج ليه شي حاجة كتعكل الضوسي ، وجات فديك الوقت الاطباء كانو ديما إضرابات حتى مابقاش أمل بعد ما تزاد عليه الحال ، الوالدة هي أكبر واحد ضحى معه من نهار مرض حتى لآخر لحظة فحياتو حيث هي اللي كانت جنبو أكثر منا ، ما عمري نسى انه كان تيگول ليها انتي هي أمي ، حقا الام هي أم الكل ، وقفات جنبو وعمرها تخلات عليه ، وعطاتنا كاملين درس فالتضحية ونكران الذات ، وحيث كان عارف قدر التضحية اللي ضحات معه كتب ليها رسالة شكر وامتنان اللي لقيناها داخل مصحف بالبيت بعد الوفاة ديالو , الله يرحمو ويوسع عليه "
- "فاش كتسمع على القصص ديال التضحية ماشي بحال فاش كتعيشها قدام عينيك ، نهار الوالد مرض وعرف بيلا الكلاوي ماتو ليه وخاصو يبدا يدير تصفية الدم ، اللي هي شي حاجة مكناش تنعرفوها شنو هي وعلاش كدار ، كولشي فالعائلة تأثر وبَقى فيه حيت واحد الشخص محبوب عند الجميع وتيدير الخاطر لكولشي ، المهم الوالد تقبل القضاء ديال الله وبدا الحصص ديالو وحتى حنا بدينا كنتعايشو مع المرض وتنفهموه واخا مابغاش يدخل ليه فراسو شي حاجة سميتها الريجيم ، دازت سنين صعيبة بزاف تنشوفو بأن اذا بقا الحال هكذا صعيب بنادم يقاوم بزاف خصوصا مع العناية اللي عندنا فمراكز التصفية والتعامل ديالهم مع المرضى ، الوالدة الله يطول فعمرها اقترحات باش تبرع ليه بكلوة وما گالتها لحتى واحد حتى خوتها مكانتش فخبارهم، حتى واحد مافراسو ... ما شي ساهلة واحد يعطيك عضو ديالو تعيش بيه ، فاش گالتها للوالد بكى ، وفرح وقال ممكن نرجع كيف كنت فالأول وتحمسنا كاملين وبدينا فإجراءات ما قبل العملية ، اللي كاتاخد اكثر من سنة ، تيدوزوك من عين الابرة ، شي تحاليل عمرك سمعتي بهم وباش تسربي راسك خاصك ديرهم فالكلينيك بالفلوس زيد التنقل للرباط الدار البيضاء وفاس للمركب الجامعي ، المهم الوالدة تكرفسات معه بزاف ، وحتى كيوصلو لمرحلة متقدمة وتعاود تخرج ليه شي حاجة كتعكل الضوسي ، وجات فديك الوقت الاطباء كانو ديما إضرابات حتى مابقاش أمل بعد ما تزاد عليه الحال ، الوالدة هي أكبر واحد ضحى معه من نهار مرض حتى لآخر لحظة فحياتو حيث هي اللي كانت جنبو أكثر منا ، ما عمري نسى انه كان تيگول ليها انتي هي أمي ، حقا الام هي أم الكل ، وقفات جنبو وعمرها تخلات عليه ، وعطاتنا كاملين درس فالتضحية ونكران الذات ، وحيث كان عارف قدر التضحية اللي ضحات معه كتب ليها رسالة شكر وامتنان اللي لقيناها داخل مصحف بالبيت بعد الوفاة ديالو , الله يرحمو ويوسع عليه "
- "فاش كتسمع على القصص ديال التضحية ماشي بحال فاش كتعيشها قدام عينيك ، نهار الوالد مرض وعرف بيلا الكلاوي ماتو ليه وخاصو يبدا يدير تصفية الدم ، اللي هي شي حاجة مكناش تنعرفوها شنو هي وعلاش كدار ، كولشي فالعائلة تأثر وبَقى فيه حيت واحد الشخص محبوب عند الجميع وتيدير الخاطر لكولشي ، المهم الوالد تقبل القضاء ديال الله وبدا الحصص ديالو وحتى حنا بدينا كنتعايشو مع المرض وتنفهموه واخا مابغاش يدخل ليه فراسو شي حاجة سميتها الريجيم ، دازت سنين صعيبة بزاف تنشوفو بأن اذا بقا الحال هكذا صعيب بنادم يقاوم بزاف خصوصا مع العناية اللي عندنا فمراكز التصفية والتعامل ديالهم مع المرضى ، الوالدة الله يطول فعمرها اقترحات باش تبرع ليه بكلوة وما گالتها لحتى واحد حتى خوتها مكانتش فخبارهم، حتى واحد مافراسو ... ما شي ساهلة واحد يعطيك عضو ديالو تعيش بيه ، فاش گالتها للوالد بكى ، وفرح وقال ممكن نرجع كيف كنت فالأول وتحمسنا كاملين وبدينا فإجراءات ما قبل العملية ، اللي كاتاخد اكثر من سنة ، تيدوزوك من عين الابرة ، شي تحاليل عمرك سمعتي بهم وباش تسربي راسك خاصك ديرهم فالكلينيك بالفلوس زيد التنقل للرباط الدار البيضاء وفاس للمركب الجامعي ، المهم الوالدة تكرفسات معه بزاف ، وحتى كيوصلو لمرحلة متقدمة وتعاود تخرج ليه شي حاجة كتعكل الضوسي ، وجات فديك الوقت الاطباء كانو ديما إضرابات حتى مابقاش أمل بعد ما تزاد عليه الحال ، الوالدة هي أكبر واحد ضحى معه من نهار مرض حتى لآخر لحظة فحياتو حيث هي اللي كانت جنبو أكثر منا ، ما عمري نسى انه كان تيگول ليها انتي هي أمي ، حقا الام هي أم الكل ، وقفات جنبو وعمرها تخلات عليه ، وعطاتنا كاملين درس فالتضحية ونكران الذات ، وحيث كان عارف قدر التضحية اللي ضحات معه كتب ليها رسالة شكر وامتنان اللي لقيناها داخل مصحف بالبيت بعد الوفاة ديالو , الله يرحمو ويوسع عليه "
- أول ما أفعله إثر دخولي القسم أتفقد الغياب ؛ ليس لتعبئة مطبوع ؛ لكن لأن الغياب يكون حقا مُلاحظا قاسيا ؛ أرى دوماً غياب خديجة الأكبر .. من قال أن الاكتظاظ يحول دون انتباهنا لتفاصيلهم مخطئ جدا ..قد لا تسعفنا المساحات لتفقد كل التفاصيل ؛ لكن حتما هنالك صفة مميزة لكل من يدخل من هذا الباب ويخترق القلب ؛ لكل منهم مرجعه الذي يدل عليه ؛ إشارته التي توصل إليه ..حين يتغيب أحدهم يبقى القسم في حاجة إلى هذا التلميذ بالضبط ؛ لا احد يعبّئ مكانه ؛ حتى وإن كان مُجرد تلميذ " مشاغب " كما يتصور البعض ؛ فحضوره في الفصل له لذة خاصة خديجة ؛ سيظل غيابها كبيرا جدا ؛ لانه طال ؛ افتقدت معه حنيتها الكبيرة ؛ احتفالياتها ووردتها الصباحية على المكتب وكلمة " على سلامتك أستاذتي بعد العطلة " ؛ ورغم قبلات الوداع الكثيرة ؛ لكن خاصتها لها فوق هذا الخد برودة من نوع آخر ؛ كانت " ترمومتر " القسم ؛ تُحرك كل زملائها في اتجاه واحد ؛ وكانوا يبادلونها الحب ... خديجة ؛ حين تدعو لمعلمتها تتقن ذلك ؛ وحين تتصل ؛ تكون مكالمتها عبارة عن " اشتقت إليك .. ليس قليلا بل كثيراً " هي خاصية التعليم التي بإمكانها ان تحولك إلى شخص يحب كل التفاصيل من صغارٍ أقصى أمنياتهم لعبة وحضن وفضفضة ؛ وانتصار للحب في كل مراحل التعليم حتى في أشدها قساوة. " الصورة من رسالة خديجة الى معلمتها فاطمة "
- أول ما أفعله إثر دخولي القسم أتفقد الغياب ؛ ليس لتعبئة مطبوع ؛ لكن لأن الغياب يكون حقا مُلاحظا قاسيا ؛ أرى دوماً غياب خديجة الأكبر .. من قال أن الاكتظاظ يحول دون انتباهنا لتفاصيلهم مخطئ جدا ..قد لا تسعفنا المساحات لتفقد كل التفاصيل ؛ لكن حتما هنالك صفة مميزة لكل من يدخل من هذا الباب ويخترق القلب ؛ لكل منهم مرجعه الذي يدل عليه ؛ إشارته التي توصل إليه ..حين يتغيب أحدهم يبقى القسم في حاجة إلى هذا التلميذ بالضبط ؛ لا احد يعبّئ مكانه ؛ حتى وإن كان مُجرد تلميذ " مشاغب " كما يتصور البعض ؛ فحضوره في الفصل له لذة خاصة خديجة ؛ سيظل غيابها كبيرا جدا ؛ لانه طال ؛ افتقدت معه حنيتها الكبيرة ؛ احتفالياتها ووردتها الصباحية على المكتب وكلمة " على سلامتك أستاذتي بعد العطلة " ؛ ورغم قبلات الوداع الكثيرة ؛ لكن خاصتها لها فوق هذا الخد برودة من نوع آخر ؛ كانت " ترمومتر " القسم ؛ تُحرك كل زملائها في اتجاه واحد ؛ وكانوا يبادلونها الحب ... خديجة ؛ حين تدعو لمعلمتها تتقن ذلك ؛ وحين تتصل ؛ تكون مكالمتها عبارة عن " اشتقت إليك .. ليس قليلا بل كثيراً " هي خاصية التعليم التي بإمكانها ان تحولك إلى شخص يحب كل التفاصيل من صغارٍ أقصى أمنياتهم لعبة وحضن وفضفضة ؛ وانتصار للحب في كل مراحل التعليم حتى في أشدها قساوة. " الصورة من رسالة خديجة الى معلمتها فاطمة "
- أول ما أفعله إثر دخولي القسم أتفقد الغياب ؛ ليس لتعبئة مطبوع ؛ لكن لأن الغياب يكون حقا مُلاحظا قاسيا ؛ أرى دوماً غياب خديجة الأكبر .. من قال أن الاكتظاظ يحول دون انتباهنا لتفاصيلهم مخطئ جدا ..قد لا تسعفنا المساحات لتفقد كل التفاصيل ؛ لكن حتما هنالك صفة مميزة لكل من يدخل من هذا الباب ويخترق القلب ؛ لكل منهم مرجعه الذي يدل عليه ؛ إشارته التي توصل إليه ..حين يتغيب أحدهم يبقى القسم في حاجة إلى هذا التلميذ بالضبط ؛ لا احد يعبّئ مكانه ؛ حتى وإن كان مُجرد تلميذ " مشاغب " كما يتصور البعض ؛ فحضوره في الفصل له لذة خاصة خديجة ؛ سيظل غيابها كبيرا جدا ؛ لانه طال ؛ افتقدت معه حنيتها الكبيرة ؛ احتفالياتها ووردتها الصباحية على المكتب وكلمة " على سلامتك أستاذتي بعد العطلة " ؛ ورغم قبلات الوداع الكثيرة ؛ لكن خاصتها لها فوق هذا الخد برودة من نوع آخر ؛ كانت " ترمومتر " القسم ؛ تُحرك كل زملائها في اتجاه واحد ؛ وكانوا يبادلونها الحب ... خديجة ؛ حين تدعو لمعلمتها تتقن ذلك ؛ وحين تتصل ؛ تكون مكالمتها عبارة عن " اشتقت إليك .. ليس قليلا بل كثيراً " هي خاصية التعليم التي بإمكانها ان تحولك إلى شخص يحب كل التفاصيل من صغارٍ أقصى أمنياتهم لعبة وحضن وفضفضة ؛ وانتصار للحب في كل مراحل التعليم حتى في أشدها قساوة. " الصورة من رسالة خديجة الى معلمتها فاطمة "
- طيلة مسيرتي الدراسة .. جربت بزاف ديال الأعمال الصغيرة .. بعت الهواتف المستعملة في درب غلف .. درت السوايع الاضافية للدراري الصغار .. درت التصوير و الفيديو و المونطاج .. اي حاجة باش نضمن واحد مبلغ الجيب لي بيه مانبقاش نطلب من واليديا .. و من الاشياء الجميلة لي كنت كاندير هي انني حتى الملابس ديالي كانحاول نشريهم راسي .. و حكاش المبلغ صغير كايبقاو الملابس المستعملة هي المنفذ الوحيد باش نحقق هذا الاكتفاء و نبين انني قاد براسي قدام واليدي و لو بملابس مستعملة .. و عمرني حسيت بالنقص بل في بعض الأحيان هنالك تشجيع من العائلة .. مع العلم ان عائلتي عندهم القدرة نشري حوايج جداد و مزيانين .. و لكن الشعور بالاعتماد على النفس كان زوين اكثر .. و هاد الملابس المستعملة علموني انني مانحشمش و انها حاجة عادية و مافيها عيب او انتقاص .. و انا دابا تخرجت مهندس و عندي عمل قار .. لا يهمني كلام الناس .. ومعندي حتى مشكل انه مرة مرة نمشي للقريعة نشري شي حاجة .. و ندور فيها .. لانها كاثمتل لي ذكريات قضيتها تماك .. و كانتقاسم الشعور مع طائفة كبيرة من الشعب لي ايضا ذلك المكان مصدر عيشهم و يغطي عورتهم بأثمنة و جودة مناسبة .. و كايعجبي داك الجو ملي كاتمشي الصباح بكري تدور و الناس كايحلو بالا جديدة و يبقاو يغوتو فحالا لقاو كنز .. شعور جميل حقا ..و لهذا اقول انه المشكل الكبير .. هو يكون عندنا نقص فعقولنا .. و المشكل الاكبر هو انه بدافع العياقة و ليس الجودة المثالية.. نشري حاجة بـ 2000 درهم درهم و هي دايرة 100 درهم .. غير حكاش فيها سمية .
- طيلة مسيرتي الدراسة .. جربت بزاف ديال الأعمال الصغيرة .. بعت الهواتف المستعملة في درب غلف .. درت السوايع الاضافية للدراري الصغار .. درت التصوير و الفيديو و المونطاج .. اي حاجة باش نضمن واحد مبلغ الجيب لي بيه مانبقاش نطلب من واليديا .. و من الاشياء الجميلة لي كنت كاندير هي انني حتى الملابس ديالي كانحاول نشريهم راسي .. و حكاش المبلغ صغير كايبقاو الملابس المستعملة هي المنفذ الوحيد باش نحقق هذا الاكتفاء و نبين انني قاد براسي قدام واليدي و لو بملابس مستعملة .. و عمرني حسيت بالنقص بل في بعض الأحيان هنالك تشجيع من العائلة .. مع العلم ان عائلتي عندهم القدرة نشري حوايج جداد و مزيانين .. و لكن الشعور بالاعتماد على النفس كان زوين اكثر .. و هاد الملابس المستعملة علموني انني مانحشمش و انها حاجة عادية و مافيها عيب او انتقاص .. و انا دابا تخرجت مهندس و عندي عمل قار .. لا يهمني كلام الناس .. ومعندي حتى مشكل انه مرة مرة نمشي للقريعة نشري شي حاجة .. و ندور فيها .. لانها كاثمتل لي ذكريات قضيتها تماك .. و كانتقاسم الشعور مع طائفة كبيرة من الشعب لي ايضا ذلك المكان مصدر عيشهم و يغطي عورتهم بأثمنة و جودة مناسبة .. و كايعجبي داك الجو ملي كاتمشي الصباح بكري تدور و الناس كايحلو بالا جديدة و يبقاو يغوتو فحالا لقاو كنز .. شعور جميل حقا ..و لهذا اقول انه المشكل الكبير .. هو يكون عندنا نقص فعقولنا .. و المشكل الاكبر هو انه بدافع العياقة و ليس الجودة المثالية.. نشري حاجة بـ 2000 درهم درهم و هي دايرة 100 درهم .. غير حكاش فيها سمية .
- طيلة مسيرتي الدراسة .. جربت بزاف ديال الأعمال الصغيرة .. بعت الهواتف المستعملة في درب غلف .. درت السوايع الاضافية للدراري الصغار .. درت التصوير و الفيديو و المونطاج .. اي حاجة باش نضمن واحد مبلغ الجيب لي بيه مانبقاش نطلب من واليديا .. و من الاشياء الجميلة لي كنت كاندير هي انني حتى الملابس ديالي كانحاول نشريهم راسي .. و حكاش المبلغ صغير كايبقاو الملابس المستعملة هي المنفذ الوحيد باش نحقق هذا الاكتفاء و نبين انني قاد براسي قدام واليدي و لو بملابس مستعملة .. و عمرني حسيت بالنقص بل في بعض الأحيان هنالك تشجيع من العائلة .. مع العلم ان عائلتي عندهم القدرة نشري حوايج جداد و مزيانين .. و لكن الشعور بالاعتماد على النفس كان زوين اكثر .. و هاد الملابس المستعملة علموني انني مانحشمش و انها حاجة عادية و مافيها عيب او انتقاص .. و انا دابا تخرجت مهندس و عندي عمل قار .. لا يهمني كلام الناس .. ومعندي حتى مشكل انه مرة مرة نمشي للقريعة نشري شي حاجة .. و ندور فيها .. لانها كاثمتل لي ذكريات قضيتها تماك .. و كانتقاسم الشعور مع طائفة كبيرة من الشعب لي ايضا ذلك المكان مصدر عيشهم و يغطي عورتهم بأثمنة و جودة مناسبة .. و كايعجبي داك الجو ملي كاتمشي الصباح بكري تدور و الناس كايحلو بالا جديدة و يبقاو يغوتو فحالا لقاو كنز .. شعور جميل حقا ..و لهذا اقول انه المشكل الكبير .. هو يكون عندنا نقص فعقولنا .. و المشكل الاكبر هو انه بدافع العياقة و ليس الجودة المثالية.. نشري حاجة بـ 2000 درهم درهم و هي دايرة 100 درهم .. غير حكاش فيها سمية .
- 2\2 ''كملت الطريق اللي كلها غابات وطرق صعبة حتى دخلت الكوديفوار تلاقيت بسحار موريتاني وراني العجب المتعجب ديال السحر وعشت بزاف القصص.. حتى دخلت لغانا، تماك جبرت إنسان واهب حياتو وقتو مالو كامل من أجل اليتامى، باني مدرسة ومأوى وقررت حتى أنا نقدم ليهم شي حاجة وبقيت معاهم كنقريهم العربية ونعلمهم بعض الأمور وأساسيات الحياة, حتى قرب الوقت وكملت للطوغو. زرت واحد الدوار سميتو دافو من أحسن وأجمل الدكريات اللي عشتها مع واحد الطفل سميتو إسرائيل كان رفيقي في كل خطوة كان هو المترجم ديالي في الدوار.. علمتهم الرسم والصباغة ولعبنا الكرة وخا كنت أنا هو الشارف لكن مكنتش كنحس أنني كبرمنهم..وتاني جا الوقت باش نمشي وديك الليلة بقينا نبكيو أنا وإسرائيل تقول عندي 12 سنة هههه إحساس صعيب. من بعد دخلت للبنين ومرضت بالملاريا وتعرفت على أوغاندية كبيرة في العمر تصاحبت معاها عجباتني بزاف جميلة لواحد الدرجة أنني مقضرتش نفرقها وهيا كذلك ولات كتبغيني بزاف وبزز خلاتني نكمل طريقي حينت بغاتني نعيش الحلم ديالي وقاتلي غادي تلحق عليا بالطائرة فاش نوصل لأوغاندا. دخلت لنيجيريا النهار اللول درت كسيدا كلي تفصلت ونا صايم رمضان تعدبت ولكن كملت لأن الحلم كان عايش معايا وعاطيني الطاقة والقدرة فينما نجبر مشكل كنجبر بزاف الحلول. حتى وصلت للكاميرون تهرسات ليا البيكالة سكينة وقفات ليا شنو ندير، مشيت للسفارة المغربية شراولي ''ماما أفريكا'' حرت بزاف واش نخلي سكينة شنو ندير ليها وفي الأخير جبرت مغربية قاتلي خليها عندي حتى تكمل ورجع ديها وفعلا ركبت على ماما أفريكا مسكينة صبارة دخلت بيها للغابون ومشات معايا لواحد الغابة 400 كلم كلها بيست عشت معاها بزاف المغامرات شفنا الفيل والغوريلا والحناش والغزلان .. كليت معاهم كلشي داكشي اللي كيطيبو كليت الحناش ولحم القرودة ولحم التماسيح وكل الحيوانات اللي كيصيدوها فديك الغابة كليتها معاهم، يعني عشت معاهم الحياة اللي كيعيشوها فديك الغابة وشفنا ناس كيعبدو غيتار كيعتابروه هو الإلاه وشفنا العجب..حتى وصلت للعاصمة ليبروفيل اللي فيها أنا دبا وباقي غادي نكمل الحلم ديالي اللي كنسميه الحلم الإفريقي ومزال عندي بزاف الأحلام اللي هيا نزور كل القارات ونتعرف على كل الديانات والثقافات ونعيش معاهم الحياة ديالهم.''
- 2\2 ''كملت الطريق اللي كلها غابات وطرق صعبة حتى دخلت الكوديفوار تلاقيت بسحار موريتاني وراني العجب المتعجب ديال السحر وعشت بزاف القصص.. حتى دخلت لغانا، تماك جبرت إنسان واهب حياتو وقتو مالو كامل من أجل اليتامى، باني مدرسة ومأوى وقررت حتى أنا نقدم ليهم شي حاجة وبقيت معاهم كنقريهم العربية ونعلمهم بعض الأمور وأساسيات الحياة, حتى قرب الوقت وكملت للطوغو. زرت واحد الدوار سميتو دافو من أحسن وأجمل الدكريات اللي عشتها مع واحد الطفل سميتو إسرائيل كان رفيقي في كل خطوة كان هو المترجم ديالي في الدوار.. علمتهم الرسم والصباغة ولعبنا الكرة وخا كنت أنا هو الشارف لكن مكنتش كنحس أنني كبرمنهم..وتاني جا الوقت باش نمشي وديك الليلة بقينا نبكيو أنا وإسرائيل تقول عندي 12 سنة هههه إحساس صعيب. من بعد دخلت للبنين ومرضت بالملاريا وتعرفت على أوغاندية كبيرة في العمر تصاحبت معاها عجباتني بزاف جميلة لواحد الدرجة أنني مقضرتش نفرقها وهيا كذلك ولات كتبغيني بزاف وبزز خلاتني نكمل طريقي حينت بغاتني نعيش الحلم ديالي وقاتلي غادي تلحق عليا بالطائرة فاش نوصل لأوغاندا. دخلت لنيجيريا النهار اللول درت كسيدا كلي تفصلت ونا صايم رمضان تعدبت ولكن كملت لأن الحلم كان عايش معايا وعاطيني الطاقة والقدرة فينما نجبر مشكل كنجبر بزاف الحلول. حتى وصلت للكاميرون تهرسات ليا البيكالة سكينة وقفات ليا شنو ندير، مشيت للسفارة المغربية شراولي ''ماما أفريكا'' حرت بزاف واش نخلي سكينة شنو ندير ليها وفي الأخير جبرت مغربية قاتلي خليها عندي حتى تكمل ورجع ديها وفعلا ركبت على ماما أفريكا مسكينة صبارة دخلت بيها للغابون ومشات معايا لواحد الغابة 400 كلم كلها بيست عشت معاها بزاف المغامرات شفنا الفيل والغوريلا والحناش والغزلان .. كليت معاهم كلشي داكشي اللي كيطيبو كليت الحناش ولحم القرودة ولحم التماسيح وكل الحيوانات اللي كيصيدوها فديك الغابة كليتها معاهم، يعني عشت معاهم الحياة اللي كيعيشوها فديك الغابة وشفنا ناس كيعبدو غيتار كيعتابروه هو الإلاه وشفنا العجب..حتى وصلت للعاصمة ليبروفيل اللي فيها أنا دبا وباقي غادي نكمل الحلم ديالي اللي كنسميه الحلم الإفريقي ومزال عندي بزاف الأحلام اللي هيا نزور كل القارات ونتعرف على كل الديانات والثقافات ونعيش معاهم الحياة ديالهم.''
- 2\2 ''كملت الطريق اللي كلها غابات وطرق صعبة حتى دخلت الكوديفوار تلاقيت بسحار موريتاني وراني العجب المتعجب ديال السحر وعشت بزاف القصص.. حتى دخلت لغانا، تماك جبرت إنسان واهب حياتو وقتو مالو كامل من أجل اليتامى، باني مدرسة ومأوى وقررت حتى أنا نقدم ليهم شي حاجة وبقيت معاهم كنقريهم العربية ونعلمهم بعض الأمور وأساسيات الحياة, حتى قرب الوقت وكملت للطوغو. زرت واحد الدوار سميتو دافو من أحسن وأجمل الدكريات اللي عشتها مع واحد الطفل سميتو إسرائيل كان رفيقي في كل خطوة كان هو المترجم ديالي في الدوار.. علمتهم الرسم والصباغة ولعبنا الكرة وخا كنت أنا هو الشارف لكن مكنتش كنحس أنني كبرمنهم..وتاني جا الوقت باش نمشي وديك الليلة بقينا نبكيو أنا وإسرائيل تقول عندي 12 سنة هههه إحساس صعيب. من بعد دخلت للبنين ومرضت بالملاريا وتعرفت على أوغاندية كبيرة في العمر تصاحبت معاها عجباتني بزاف جميلة لواحد الدرجة أنني مقضرتش نفرقها وهيا كذلك ولات كتبغيني بزاف وبزز خلاتني نكمل طريقي حينت بغاتني نعيش الحلم ديالي وقاتلي غادي تلحق عليا بالطائرة فاش نوصل لأوغاندا. دخلت لنيجيريا النهار اللول درت كسيدا كلي تفصلت ونا صايم رمضان تعدبت ولكن كملت لأن الحلم كان عايش معايا وعاطيني الطاقة والقدرة فينما نجبر مشكل كنجبر بزاف الحلول. حتى وصلت للكاميرون تهرسات ليا البيكالة سكينة وقفات ليا شنو ندير، مشيت للسفارة المغربية شراولي ''ماما أفريكا'' حرت بزاف واش نخلي سكينة شنو ندير ليها وفي الأخير جبرت مغربية قاتلي خليها عندي حتى تكمل ورجع ديها وفعلا ركبت على ماما أفريكا مسكينة صبارة دخلت بيها للغابون ومشات معايا لواحد الغابة 400 كلم كلها بيست عشت معاها بزاف المغامرات شفنا الفيل والغوريلا والحناش والغزلان .. كليت معاهم كلشي داكشي اللي كيطيبو كليت الحناش ولحم القرودة ولحم التماسيح وكل الحيوانات اللي كيصيدوها فديك الغابة كليتها معاهم، يعني عشت معاهم الحياة اللي كيعيشوها فديك الغابة وشفنا ناس كيعبدو غيتار كيعتابروه هو الإلاه وشفنا العجب..حتى وصلت للعاصمة ليبروفيل اللي فيها أنا دبا وباقي غادي نكمل الحلم ديالي اللي كنسميه الحلم الإفريقي ومزال عندي بزاف الأحلام اللي هيا نزور كل القارات ونتعرف على كل الديانات والثقافات ونعيش معاهم الحياة ديالهم.''
- 1\2 ''اسميتي غلام ياسين من كازا و فعمري 31 سنة. من الصغر ديالي ونا كنحلم نكون رحالة مشهور في العالم ونتعرف على بزاف من الثقافات والعادات والديانات ونزور كل القارات ونعيش مع الناس الحياة ديالهم . وداكشي اللي كان، بديت كنسافر داخل المغرب وزرت عدد كبير من المناطق. حتى واحد النهار حسيت بالقلب ديالي بغى يخرج من بلاصتو ملي كنت كنتفرج ف واحد الوثائقي حول الغابات الإفريقية والحيوانات والشعوب الإفريقية وداك النهار قررت نمشي بأيتها وسيلة و نشوف هدشي بعينيا ونعيش معاهم. وفعلا خرجت من العمل اللي بزاف ديال الشباب المغريبي كيحلم يخدم فيه وبداك الخلاص اللي كنت كنتخلص بيه والإمتيازات .لكن كلشي هدشي بالنسبالي مكيسوا حتى يوم واحد مع سكان القرى في وسط القارة الإفريقية. وخليت كلشي وهزيت صاكي وخرجت وخليت ورايا أم كتدعيلي بالخير والرضى و أب دائما كان هو المساند الرسمي ليا بالإبتسامة ديالو وإخوة وأصدقاء وحي جميل وبلاد جميلة . لكن خوكم متلفتش اللور ومشيت. فين غادي ياخويا ؟ غادي لطانزانيا. كلشي كيضحك على جوابي رغم أنه كان هو الجواب الصحيح وهو الهدف ديالي باش نطلع لأكبر قمة في القارة الإفريقية اللي كتواجد في طنزانيا "جبل كيليمنجارو"، قطعت من المغرب حتى وصلت للسنغال بالأوطوسطوب والمشي. زرت في خلال هذ المدة مدن ودواوير وعشت حياة مع صيادة موريتانيين وعشت مشاكل الشوافرية المغاربة اللي كيديو السلعة لإفريقيا. حتى وصلت لداكار شريت دراجة هوائية بيكالة سميتها سكينة باش تبعث فيا السكنة وراحت البال. وقطعت بيها السنغال ودخلت لأكبر بارك سميتو نيكولوكوبا فيه السبوعة مطلوقين كنت كنشوفهم في الطريق وخوكم كيبيدر وفرحان .. حيت حنا كلنا خلقنا الله باش نعيشو في الدنيا. أنا وداك السبع عدنا هدف واحد هو السعادة والحرية، والحمد لله خرجت من أول تحدي ليا مع أول غابة وتمكنت من الوصول إلى غينيا كوناكري. وتماك دخلت لواحد الفيلاج وشفت واحد الجبل منحوثة فيه إمرأة وسميت داك الجبل "la dame de Mali Yemberi" وحكاولي القصة ديال هاد المرأة باللي هية اللي حامياهم وحافضاهم من كل شر والله خلقها ماشي عبثا. وتزوجت فديك القرية لأن التقاليد ديالهم كتفرض على أي ضيف يتزوج ، ولكن خوكم هرب في اليوم الثالث..''
- 1\2 ''اسميتي غلام ياسين من كازا و فعمري 31 سنة. من الصغر ديالي ونا كنحلم نكون رحالة مشهور في العالم ونتعرف على بزاف من الثقافات والعادات والديانات ونزور كل القارات ونعيش مع الناس الحياة ديالهم . وداكشي اللي كان، بديت كنسافر داخل المغرب وزرت عدد كبير من المناطق. حتى واحد النهار حسيت بالقلب ديالي بغى يخرج من بلاصتو ملي كنت كنتفرج ف واحد الوثائقي حول الغابات الإفريقية والحيوانات والشعوب الإفريقية وداك النهار قررت نمشي بأيتها وسيلة و نشوف هدشي بعينيا ونعيش معاهم. وفعلا خرجت من العمل اللي بزاف ديال الشباب المغريبي كيحلم يخدم فيه وبداك الخلاص اللي كنت كنتخلص بيه والإمتيازات .لكن كلشي هدشي بالنسبالي مكيسوا حتى يوم واحد مع سكان القرى في وسط القارة الإفريقية. وخليت كلشي وهزيت صاكي وخرجت وخليت ورايا أم كتدعيلي بالخير والرضى و أب دائما كان هو المساند الرسمي ليا بالإبتسامة ديالو وإخوة وأصدقاء وحي جميل وبلاد جميلة . لكن خوكم متلفتش اللور ومشيت. فين غادي ياخويا ؟ غادي لطانزانيا. كلشي كيضحك على جوابي رغم أنه كان هو الجواب الصحيح وهو الهدف ديالي باش نطلع لأكبر قمة في القارة الإفريقية اللي كتواجد في طنزانيا "جبل كيليمنجارو"، قطعت من المغرب حتى وصلت للسنغال بالأوطوسطوب والمشي. زرت في خلال هذ المدة مدن ودواوير وعشت حياة مع صيادة موريتانيين وعشت مشاكل الشوافرية المغاربة اللي كيديو السلعة لإفريقيا. حتى وصلت لداكار شريت دراجة هوائية بيكالة سميتها سكينة باش تبعث فيا السكنة وراحت البال. وقطعت بيها السنغال ودخلت لأكبر بارك سميتو نيكولوكوبا فيه السبوعة مطلوقين كنت كنشوفهم في الطريق وخوكم كيبيدر وفرحان .. حيت حنا كلنا خلقنا الله باش نعيشو في الدنيا. أنا وداك السبع عدنا هدف واحد هو السعادة والحرية، والحمد لله خرجت من أول تحدي ليا مع أول غابة وتمكنت من الوصول إلى غينيا كوناكري. وتماك دخلت لواحد الفيلاج وشفت واحد الجبل منحوثة فيه إمرأة وسميت داك الجبل "la dame de Mali Yemberi" وحكاولي القصة ديال هاد المرأة باللي هية اللي حامياهم وحافضاهم من كل شر والله خلقها ماشي عبثا. وتزوجت فديك القرية لأن التقاليد ديالهم كتفرض على أي ضيف يتزوج ، ولكن خوكم هرب في اليوم الثالث..''
- 1\2 ''اسميتي غلام ياسين من كازا و فعمري 31 سنة. من الصغر ديالي ونا كنحلم نكون رحالة مشهور في العالم ونتعرف على بزاف من الثقافات والعادات والديانات ونزور كل القارات ونعيش مع الناس الحياة ديالهم . وداكشي اللي كان، بديت كنسافر داخل المغرب وزرت عدد كبير من المناطق. حتى واحد النهار حسيت بالقلب ديالي بغى يخرج من بلاصتو ملي كنت كنتفرج ف واحد الوثائقي حول الغابات الإفريقية والحيوانات والشعوب الإفريقية وداك النهار قررت نمشي بأيتها وسيلة و نشوف هدشي بعينيا ونعيش معاهم. وفعلا خرجت من العمل اللي بزاف ديال الشباب المغريبي كيحلم يخدم فيه وبداك الخلاص اللي كنت كنتخلص بيه والإمتيازات .لكن كلشي هدشي بالنسبالي مكيسوا حتى يوم واحد مع سكان القرى في وسط القارة الإفريقية. وخليت كلشي وهزيت صاكي وخرجت وخليت ورايا أم كتدعيلي بالخير والرضى و أب دائما كان هو المساند الرسمي ليا بالإبتسامة ديالو وإخوة وأصدقاء وحي جميل وبلاد جميلة . لكن خوكم متلفتش اللور ومشيت. فين غادي ياخويا ؟ غادي لطانزانيا. كلشي كيضحك على جوابي رغم أنه كان هو الجواب الصحيح وهو الهدف ديالي باش نطلع لأكبر قمة في القارة الإفريقية اللي كتواجد في طنزانيا "جبل كيليمنجارو"، قطعت من المغرب حتى وصلت للسنغال بالأوطوسطوب والمشي. زرت في خلال هذ المدة مدن ودواوير وعشت حياة مع صيادة موريتانيين وعشت مشاكل الشوافرية المغاربة اللي كيديو السلعة لإفريقيا. حتى وصلت لداكار شريت دراجة هوائية بيكالة سميتها سكينة باش تبعث فيا السكنة وراحت البال. وقطعت بيها السنغال ودخلت لأكبر بارك سميتو نيكولوكوبا فيه السبوعة مطلوقين كنت كنشوفهم في الطريق وخوكم كيبيدر وفرحان .. حيت حنا كلنا خلقنا الله باش نعيشو في الدنيا. أنا وداك السبع عدنا هدف واحد هو السعادة والحرية، والحمد لله خرجت من أول تحدي ليا مع أول غابة وتمكنت من الوصول إلى غينيا كوناكري. وتماك دخلت لواحد الفيلاج وشفت واحد الجبل منحوثة فيه إمرأة وسميت داك الجبل "la dame de Mali Yemberi" وحكاولي القصة ديال هاد المرأة باللي هية اللي حامياهم وحافضاهم من كل شر والله خلقها ماشي عبثا. وتزوجت فديك القرية لأن التقاليد ديالهم كتفرض على أي ضيف يتزوج ، ولكن خوكم هرب في اليوم الثالث..''
- ملي كنت شاب .. كان القايد ملي كايجي للدوار فحالا جاي الملك .. مع الفقر الدوار كامل كايتشارك باش يدبحو ليه اكبر حولي و ياكل الكبدة مع الفطور هي و الحليب .. والي شفتيه و مامشيتيش تسلم عليه تبوس عليه على راسو يصيفطو ليك استدعاء باش تمشي تضرب 30 كلم على رجلك في الجبال و يسخسخوك .. كانو دايرين مابغاو و كنت انا فقط و 2 الناس لي ديما كايعطيونا الخطيات .. و مع ذلك عمرني خضعت ليهم .. دوار تغزيرت .. مشيخة الزات .. نواحي مراكش When I was young, the "Kaid" (a title given to a person from the authorities representing a rank ≈ governor) always came to our village like a king... Although the total income of the families there is less than the official poverty threshold, the whole village would take part to provide the biggest sheep to be slaughtered so that he could eat liver and milk for breakfast... If you dare see him and do not say hello kissing his forehead, you will receive a court-summons and you have to walk 30 km on foot on a mountain road, They tire you for such a simple thing. Two of my friends and I were the only ones who had to pay fines. By all means, I never surrendered to them.
- ملي كنت شاب .. كان القايد ملي كايجي للدوار فحالا جاي الملك .. مع الفقر الدوار كامل كايتشارك باش يدبحو ليه اكبر حولي و ياكل الكبدة مع الفطور هي و الحليب .. والي شفتيه و مامشيتيش تسلم عليه تبوس عليه على راسو يصيفطو ليك استدعاء باش تمشي تضرب 30 كلم على رجلك في الجبال و يسخسخوك .. كانو دايرين مابغاو و كنت انا فقط و 2 الناس لي ديما كايعطيونا الخطيات .. و مع ذلك عمرني خضعت ليهم .. دوار تغزيرت .. مشيخة الزات .. نواحي مراكش When I was young, the "Kaid" (a title given to a person from the authorities representing a rank ≈ governor) always came to our village like a king... Although the total income of the families there is less than the official poverty threshold, the whole village would take part to provide the biggest sheep to be slaughtered so that he could eat liver and milk for breakfast... If you dare see him and do not say hello kissing his forehead, you will receive a court-summons and you have to walk 30 km on foot on a mountain road, They tire you for such a simple thing. Two of my friends and I were the only ones who had to pay fines. By all means, I never surrendered to them.
- ملي كنت شاب .. كان القايد ملي كايجي للدوار فحالا جاي الملك .. مع الفقر الدوار كامل كايتشارك باش يدبحو ليه اكبر حولي و ياكل الكبدة مع الفطور هي و الحليب .. والي شفتيه و مامشيتيش تسلم عليه تبوس عليه على راسو يصيفطو ليك استدعاء باش تمشي تضرب 30 كلم على رجلك في الجبال و يسخسخوك .. كانو دايرين مابغاو و كنت انا فقط و 2 الناس لي ديما كايعطيونا الخطيات .. و مع ذلك عمرني خضعت ليهم .. دوار تغزيرت .. مشيخة الزات .. نواحي مراكش When I was young, the "Kaid" (a title given to a person from the authorities representing a rank ≈ governor) always came to our village like a king... Although the total income of the families there is less than the official poverty threshold, the whole village would take part to provide the biggest sheep to be slaughtered so that he could eat liver and milk for breakfast... If you dare see him and do not say hello kissing his forehead, you will receive a court-summons and you have to walk 30 km on foot on a mountain road, They tire you for such a simple thing. Two of my friends and I were the only ones who had to pay fines. By all means, I never surrendered to them.
- "أنا واحد السيد لي عزيز عليه المسرح و الكوميديا بزاف عانيت لأقصى درجة حيت كنشوف راسي عندي موهبة مي كنحس براسي ضايع المهم أندخل لصلب الموضوع و سمحوليا إلى كنت غنطول عليكم ..كنت كنتقمع بزاف فدار الشباب و ملقري سا كنت ديمان كنجي ليها كنت كندوز لي كاستينغ و جامي تقبلت فشي واحد ، واحد النهار عيطو ليا واحد الشركة باش ندير ليهم الإشهار .. فاش بغينا نديرو التورناج جا لي ريسپونسابل وقفني قاليا نتا محروق من وجهك قلت ليه أه قاليا سمحليا منققدروش نكملو و جابو واحد أخر فحياتي .. تأزمت بزاف مي ماشي موشكيل ، واحد النهار عيطو ليا واحد المسابقة ديال الضحك تختاريت فيها مابين 30 000 فيديو في المغرب خختارو 15 وأنا منهوم ، مي المشكيل مقدرتش نمشي حيت فديك لوقيتا كانو عندي لي زيكزام فينو ديال encg؛ منكدبش عليكوم بكيت بزاف بزاف بزاف مرضت مرض خايبا و وليت فحال لهبيل ؛ مي ماستسلمتش و درت لامبوسيبل باش نبين واحد الموهبة عندي ، لعبت مع الفرقة ديال المسرح عدنا فالمدرسة بزاف دلمسرحيات فمهراجانت وطنية و دولية ، عمرني كنت كنقول شي نهار انمشي الهند جوج مرات ، أولا انمشي لروسيا ولا تركيا و لا تونس .. الحمد لله الحلم بدا كيتحقق ليا و كانت 2017 هي بداية الحلم .. لعبنا مسرحية و كان عندي دور كوميدي رئيسي ، بسباب ديك المسرحية تعاشرت مع واحد السيد لي أنا من لي فان ديالو ، السيمو السدراتي هاد السيد آمن بيا و ولا كيتيق فيا وبدا كيدخلني معاه في الدومين الناس بداو كيعرفوني بزاف فسنابشات بسباب السدراتي، عمري نسا واحد النهار كنت كاندوز السطاع حتا جاني واحد لابيل ، عرفتو شكون هه هيتم مفتاح ( لحبيب لي فكبور ) قاليا الزبير واش عندك شي سطانداب واجد جي دوز كاستينغ دوزتو و الحمد لله نجحت فيه و دزت فجمال كوميدي كلوب كان داز فرمضان دزت ديو انا و صاحبي حمزة ، الفرحة مسالاتش هنا الحمد لله نجحت و تخرجت ف encg و قدرت نفرح واليديا ، الفرحة مسالاتش هنا ولي هيا بدلات ليا حياتي بزاف ، شاركنا فواحد المهرجان فتونس ، كانو 15 فرقة من مختلف الجامعات تخصص مسرح و حنا الجامعة الوحيدة تخصص تجارة و تسسير و الحمد لله قدرت ناخد جائزة أحسن ممثل أول بديك المسرحية نيت لي قلت ليكم و ديك دار الشباب لي كنت كنتقمع فيها دارو ليا تكريم ... هادشي لي عودت ليكم شويا من بزاف ديال لحوايج لي وقعو لي فحياتي .. كنت مآمن بواحد الحاجة و مازال مآمن بيها حتا نوصل .. معمرني غنفرط في الحلم ديالي .. حلم ممثل .."
- "أنا واحد السيد لي عزيز عليه المسرح و الكوميديا بزاف عانيت لأقصى درجة حيت كنشوف راسي عندي موهبة مي كنحس براسي ضايع المهم أندخل لصلب الموضوع و سمحوليا إلى كنت غنطول عليكم ..كنت كنتقمع بزاف فدار الشباب و ملقري سا كنت ديمان كنجي ليها كنت كندوز لي كاستينغ و جامي تقبلت فشي واحد ، واحد النهار عيطو ليا واحد الشركة باش ندير ليهم الإشهار .. فاش بغينا نديرو التورناج جا لي ريسپونسابل وقفني قاليا نتا محروق من وجهك قلت ليه أه قاليا سمحليا منققدروش نكملو و جابو واحد أخر فحياتي .. تأزمت بزاف مي ماشي موشكيل ، واحد النهار عيطو ليا واحد المسابقة ديال الضحك تختاريت فيها مابين 30 000 فيديو في المغرب خختارو 15 وأنا منهوم ، مي المشكيل مقدرتش نمشي حيت فديك لوقيتا كانو عندي لي زيكزام فينو ديال encg؛ منكدبش عليكوم بكيت بزاف بزاف بزاف مرضت مرض خايبا و وليت فحال لهبيل ؛ مي ماستسلمتش و درت لامبوسيبل باش نبين واحد الموهبة عندي ، لعبت مع الفرقة ديال المسرح عدنا فالمدرسة بزاف دلمسرحيات فمهراجانت وطنية و دولية ، عمرني كنت كنقول شي نهار انمشي الهند جوج مرات ، أولا انمشي لروسيا ولا تركيا و لا تونس .. الحمد لله الحلم بدا كيتحقق ليا و كانت 2017 هي بداية الحلم .. لعبنا مسرحية و كان عندي دور كوميدي رئيسي ، بسباب ديك المسرحية تعاشرت مع واحد السيد لي أنا من لي فان ديالو ، السيمو السدراتي هاد السيد آمن بيا و ولا كيتيق فيا وبدا كيدخلني معاه في الدومين الناس بداو كيعرفوني بزاف فسنابشات بسباب السدراتي، عمري نسا واحد النهار كنت كاندوز السطاع حتا جاني واحد لابيل ، عرفتو شكون هه هيتم مفتاح ( لحبيب لي فكبور ) قاليا الزبير واش عندك شي سطانداب واجد جي دوز كاستينغ دوزتو و الحمد لله نجحت فيه و دزت فجمال كوميدي كلوب كان داز فرمضان دزت ديو انا و صاحبي حمزة ، الفرحة مسالاتش هنا الحمد لله نجحت و تخرجت ف encg و قدرت نفرح واليديا ، الفرحة مسالاتش هنا ولي هيا بدلات ليا حياتي بزاف ، شاركنا فواحد المهرجان فتونس ، كانو 15 فرقة من مختلف الجامعات تخصص مسرح و حنا الجامعة الوحيدة تخصص تجارة و تسسير و الحمد لله قدرت ناخد جائزة أحسن ممثل أول بديك المسرحية نيت لي قلت ليكم و ديك دار الشباب لي كنت كنتقمع فيها دارو ليا تكريم ... هادشي لي عودت ليكم شويا من بزاف ديال لحوايج لي وقعو لي فحياتي .. كنت مآمن بواحد الحاجة و مازال مآمن بيها حتا نوصل .. معمرني غنفرط في الحلم ديالي .. حلم ممثل .."
- "أنا واحد السيد لي عزيز عليه المسرح و الكوميديا بزاف عانيت لأقصى درجة حيت كنشوف راسي عندي موهبة مي كنحس براسي ضايع المهم أندخل لصلب الموضوع و سمحوليا إلى كنت غنطول عليكم ..كنت كنتقمع بزاف فدار الشباب و ملقري سا كنت ديمان كنجي ليها كنت كندوز لي كاستينغ و جامي تقبلت فشي واحد ، واحد النهار عيطو ليا واحد الشركة باش ندير ليهم الإشهار .. فاش بغينا نديرو التورناج جا لي ريسپونسابل وقفني قاليا نتا محروق من وجهك قلت ليه أه قاليا سمحليا منققدروش نكملو و جابو واحد أخر فحياتي .. تأزمت بزاف مي ماشي موشكيل ، واحد النهار عيطو ليا واحد المسابقة ديال الضحك تختاريت فيها مابين 30 000 فيديو في المغرب خختارو 15 وأنا منهوم ، مي المشكيل مقدرتش نمشي حيت فديك لوقيتا كانو عندي لي زيكزام فينو ديال encg؛ منكدبش عليكوم بكيت بزاف بزاف بزاف مرضت مرض خايبا و وليت فحال لهبيل ؛ مي ماستسلمتش و درت لامبوسيبل باش نبين واحد الموهبة عندي ، لعبت مع الفرقة ديال المسرح عدنا فالمدرسة بزاف دلمسرحيات فمهراجانت وطنية و دولية ، عمرني كنت كنقول شي نهار انمشي الهند جوج مرات ، أولا انمشي لروسيا ولا تركيا و لا تونس .. الحمد لله الحلم بدا كيتحقق ليا و كانت 2017 هي بداية الحلم .. لعبنا مسرحية و كان عندي دور كوميدي رئيسي ، بسباب ديك المسرحية تعاشرت مع واحد السيد لي أنا من لي فان ديالو ، السيمو السدراتي هاد السيد آمن بيا و ولا كيتيق فيا وبدا كيدخلني معاه في الدومين الناس بداو كيعرفوني بزاف فسنابشات بسباب السدراتي، عمري نسا واحد النهار كنت كاندوز السطاع حتا جاني واحد لابيل ، عرفتو شكون هه هيتم مفتاح ( لحبيب لي فكبور ) قاليا الزبير واش عندك شي سطانداب واجد جي دوز كاستينغ دوزتو و الحمد لله نجحت فيه و دزت فجمال كوميدي كلوب كان داز فرمضان دزت ديو انا و صاحبي حمزة ، الفرحة مسالاتش هنا الحمد لله نجحت و تخرجت ف encg و قدرت نفرح واليديا ، الفرحة مسالاتش هنا ولي هيا بدلات ليا حياتي بزاف ، شاركنا فواحد المهرجان فتونس ، كانو 15 فرقة من مختلف الجامعات تخصص مسرح و حنا الجامعة الوحيدة تخصص تجارة و تسسير و الحمد لله قدرت ناخد جائزة أحسن ممثل أول بديك المسرحية نيت لي قلت ليكم و ديك دار الشباب لي كنت كنتقمع فيها دارو ليا تكريم ... هادشي لي عودت ليكم شويا من بزاف ديال لحوايج لي وقعو لي فحياتي .. كنت مآمن بواحد الحاجة و مازال مآمن بيها حتا نوصل .. معمرني غنفرط في الحلم ديالي .. حلم ممثل .."
- نا كنآمن اننا كاملين مؤمنين .. و لكننا نؤمن فقط في الشدة و عند الحاجة. و الفرق يظهر فقط في العبادة .. حنا المسلمين هنا في ايسلندا لي العدد ديالنا تقريبا الف واحد فقط و اللي أول مسجد صلينا فيه كان فقط ف 1999 الحلم ديالنا جميعا يكون عندنا مسجد بمعمار اسلامي و صومعة .. وواخا كانصليو غير فبيت ..فالله فقلوبنا و كانحاولو كاملين نساهموا باش يبقى هذا البيت ديما عامر و نجيو ليه فوقت الفراغ ديالنا .. و ان شاء الله بعد عام او عامين المسجد ديالنا ايتبنا بالمساهمات و راه الدولة عطاتنا و لحسن حظنا بلاصة حدا البيت فين كانصليو دابا .. شوف التصميم راه هو درناه . ( انظروا اول كومونطير على صفحتنا فالفيسبوك ). We are all believers ... but we believe only in distress and when needed; the difference appears solely in worship .. The number of Us Muslims here in Iceland is one thousand. the only first mosque we worship in was built only in 1999. the dream of us all, is to have a mosque with an Islamic architecture and a silo .. Even though we only pray in a house, God is always in our hearts. We try to come to this house in our spare time to keep it always full . God willing, after a year or two our mosque we'll be built with all the donations that we have received. fortunately the state gave us a place next to the same house that we use for worship.. Look at the design, here it is (see First Commentn Facebook page).
- نا كنآمن اننا كاملين مؤمنين .. و لكننا نؤمن فقط في الشدة و عند الحاجة. و الفرق يظهر فقط في العبادة .. حنا المسلمين هنا في ايسلندا لي العدد ديالنا تقريبا الف واحد فقط و اللي أول مسجد صلينا فيه كان فقط ف 1999 الحلم ديالنا جميعا يكون عندنا مسجد بمعمار اسلامي و صومعة .. وواخا كانصليو غير فبيت ..فالله فقلوبنا و كانحاولو كاملين نساهموا باش يبقى هذا البيت ديما عامر و نجيو ليه فوقت الفراغ ديالنا .. و ان شاء الله بعد عام او عامين المسجد ديالنا ايتبنا بالمساهمات و راه الدولة عطاتنا و لحسن حظنا بلاصة حدا البيت فين كانصليو دابا .. شوف التصميم راه هو درناه . ( انظروا اول كومونطير على صفحتنا فالفيسبوك ). We are all believers ... but we believe only in distress and when needed; the difference appears solely in worship .. The number of Us Muslims here in Iceland is one thousand. the only first mosque we worship in was built only in 1999. the dream of us all, is to have a mosque with an Islamic architecture and a silo .. Even though we only pray in a house, God is always in our hearts. We try to come to this house in our spare time to keep it always full . God willing, after a year or two our mosque we'll be built with all the donations that we have received. fortunately the state gave us a place next to the same house that we use for worship.. Look at the design, here it is (see First Commentn Facebook page).
- نا كنآمن اننا كاملين مؤمنين .. و لكننا نؤمن فقط في الشدة و عند الحاجة. و الفرق يظهر فقط في العبادة .. حنا المسلمين هنا في ايسلندا لي العدد ديالنا تقريبا الف واحد فقط و اللي أول مسجد صلينا فيه كان فقط ف 1999 الحلم ديالنا جميعا يكون عندنا مسجد بمعمار اسلامي و صومعة .. وواخا كانصليو غير فبيت ..فالله فقلوبنا و كانحاولو كاملين نساهموا باش يبقى هذا البيت ديما عامر و نجيو ليه فوقت الفراغ ديالنا .. و ان شاء الله بعد عام او عامين المسجد ديالنا ايتبنا بالمساهمات و راه الدولة عطاتنا و لحسن حظنا بلاصة حدا البيت فين كانصليو دابا .. شوف التصميم راه هو درناه . ( انظروا اول كومونطير على صفحتنا فالفيسبوك ). We are all believers ... but we believe only in distress and when needed; the difference appears solely in worship .. The number of Us Muslims here in Iceland is one thousand. the only first mosque we worship in was built only in 1999. the dream of us all, is to have a mosque with an Islamic architecture and a silo .. Even though we only pray in a house, God is always in our hearts. We try to come to this house in our spare time to keep it always full . God willing, after a year or two our mosque we'll be built with all the donations that we have received. fortunately the state gave us a place next to the same house that we use for worship.. Look at the design, here it is (see First Commentn Facebook page).
- "فاش كانت عندي 7 سنين التصوير و الفيديو كانو جزء من حياتي، كنت كانشوف الكامرات غير فالانترنيت و فالمحالات، واحد نهار شديت واحد الكامرة كانت فدارنا من بعد ما واليديا خلاوني نصور بيها وليت كنصور اي حاجة كاتشوفها عيني،كنت ماكرهتش نفصل داك الكامرة و نعرف شنو لداخل ديالا. واحد نهار خسرات ليا الكامرة و كانت فرصة ليا باش نزيد نقرا و نتعلم كثر على اي حاجة عندها علاقة بالتصوير واضطريت انني نتعلم الانجليزية حيت جميع دروس فهاد دومين بالانجليزية، و كان يوتوب و الانترنيت هما الاساتذة ديالي، و لكن القراية بلا ممارسة مغاديش تعلمك مزيان، لكن دارنا رفضولي انني نمشي فهاد ضومين حيت المجتمع ديالنا كيفرض علينا اننا نتبعوا واحد الموجة، على داكشي قررت نخدم باش نشري كامرة..وقدرت انني نجمع فلوس و شريت canon 1100d و جاتني فرصة انني ندير فيديو لواحد سيد لي زاد شجعني كثر. باقي عاقل على واحد نهار قلت اجي نبوسطي خدمتي قررت تا انا ندير انسطاغرام و يوتوب و بقيت كنبوسطي اي حاجة كانصورها و لقيت تفاعل ديال ناس بزاف لي ثاقو بداكشي لي كندير.. واحد نهار طحت على انسطاغرام ديال واحد من cap town لي عجبني فانسطاغرام ديالو هو كيدير فيلتر واحد الحاجة لي كتخلي galerie ديالو تبان زوينة انسبيراني مزيان وتا انا مشيت كنقلب على واحد الفيلتر لي يكون ديالي و نديروا فكاع تصاوريو هادشي زاد خلا بنادم يعرفني بواحد ستيل و يقدر يعرف تصاوري بلا مايشوفني واش انا لي بوسطيتم. اليوم قدرت باش نجمع الماتيريال لي كنت كنحلم بيه هادي 7 سنين و قدرت انني نخدم مع ناس لي كنت انا بمثابة فان ديالهم و مزال كنطمح لافضل هادشي غاتوصل ليه اذا قدرتي تركز فداكشي لي كادير و تامن بيه."
- "فاش كانت عندي 7 سنين التصوير و الفيديو كانو جزء من حياتي، كنت كانشوف الكامرات غير فالانترنيت و فالمحالات، واحد نهار شديت واحد الكامرة كانت فدارنا من بعد ما واليديا خلاوني نصور بيها وليت كنصور اي حاجة كاتشوفها عيني،كنت ماكرهتش نفصل داك الكامرة و نعرف شنو لداخل ديالا. واحد نهار خسرات ليا الكامرة و كانت فرصة ليا باش نزيد نقرا و نتعلم كثر على اي حاجة عندها علاقة بالتصوير واضطريت انني نتعلم الانجليزية حيت جميع دروس فهاد دومين بالانجليزية، و كان يوتوب و الانترنيت هما الاساتذة ديالي، و لكن القراية بلا ممارسة مغاديش تعلمك مزيان، لكن دارنا رفضولي انني نمشي فهاد ضومين حيت المجتمع ديالنا كيفرض علينا اننا نتبعوا واحد الموجة، على داكشي قررت نخدم باش نشري كامرة..وقدرت انني نجمع فلوس و شريت canon 1100d و جاتني فرصة انني ندير فيديو لواحد سيد لي زاد شجعني كثر. باقي عاقل على واحد نهار قلت اجي نبوسطي خدمتي قررت تا انا ندير انسطاغرام و يوتوب و بقيت كنبوسطي اي حاجة كانصورها و لقيت تفاعل ديال ناس بزاف لي ثاقو بداكشي لي كندير.. واحد نهار طحت على انسطاغرام ديال واحد من cap town لي عجبني فانسطاغرام ديالو هو كيدير فيلتر واحد الحاجة لي كتخلي galerie ديالو تبان زوينة انسبيراني مزيان وتا انا مشيت كنقلب على واحد الفيلتر لي يكون ديالي و نديروا فكاع تصاوريو هادشي زاد خلا بنادم يعرفني بواحد ستيل و يقدر يعرف تصاوري بلا مايشوفني واش انا لي بوسطيتم. اليوم قدرت باش نجمع الماتيريال لي كنت كنحلم بيه هادي 7 سنين و قدرت انني نخدم مع ناس لي كنت انا بمثابة فان ديالهم و مزال كنطمح لافضل هادشي غاتوصل ليه اذا قدرتي تركز فداكشي لي كادير و تامن بيه."
- "فاش كانت عندي 7 سنين التصوير و الفيديو كانو جزء من حياتي، كنت كانشوف الكامرات غير فالانترنيت و فالمحالات، واحد نهار شديت واحد الكامرة كانت فدارنا من بعد ما واليديا خلاوني نصور بيها وليت كنصور اي حاجة كاتشوفها عيني،كنت ماكرهتش نفصل داك الكامرة و نعرف شنو لداخل ديالا. واحد نهار خسرات ليا الكامرة و كانت فرصة ليا باش نزيد نقرا و نتعلم كثر على اي حاجة عندها علاقة بالتصوير واضطريت انني نتعلم الانجليزية حيت جميع دروس فهاد دومين بالانجليزية، و كان يوتوب و الانترنيت هما الاساتذة ديالي، و لكن القراية بلا ممارسة مغاديش تعلمك مزيان، لكن دارنا رفضولي انني نمشي فهاد ضومين حيت المجتمع ديالنا كيفرض علينا اننا نتبعوا واحد الموجة، على داكشي قررت نخدم باش نشري كامرة..وقدرت انني نجمع فلوس و شريت canon 1100d و جاتني فرصة انني ندير فيديو لواحد سيد لي زاد شجعني كثر. باقي عاقل على واحد نهار قلت اجي نبوسطي خدمتي قررت تا انا ندير انسطاغرام و يوتوب و بقيت كنبوسطي اي حاجة كانصورها و لقيت تفاعل ديال ناس بزاف لي ثاقو بداكشي لي كندير.. واحد نهار طحت على انسطاغرام ديال واحد من cap town لي عجبني فانسطاغرام ديالو هو كيدير فيلتر واحد الحاجة لي كتخلي galerie ديالو تبان زوينة انسبيراني مزيان وتا انا مشيت كنقلب على واحد الفيلتر لي يكون ديالي و نديروا فكاع تصاوريو هادشي زاد خلا بنادم يعرفني بواحد ستيل و يقدر يعرف تصاوري بلا مايشوفني واش انا لي بوسطيتم. اليوم قدرت باش نجمع الماتيريال لي كنت كنحلم بيه هادي 7 سنين و قدرت انني نخدم مع ناس لي كنت انا بمثابة فان ديالهم و مزال كنطمح لافضل هادشي غاتوصل ليه اذا قدرتي تركز فداكشي لي كادير و تامن بيه."

This product uses the Instagram API but is not endorsed or certified by Instagram. All Instagram™ logos and trademarks displayed on this application are property of Instagram.